عاجل
تعيين العربي ونوغي على رأس الوكالة الوطنية للنشر والإشهارالإثنين، 06 نيسان/أبريل 2020 12:43
وزارة الصحة تؤكد توفر 300 ألف علبة من دواء كلوروكين الإثنين، 06 نيسان/أبريل 2020 12:42
تعميم الحجر الجزئي وتمديد فترته الزمنية في 09 ولاياتالأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 11:55
ترأس عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة، الاثنين، بالجزائر العاصمة، اجتماعا لمجلس الوزراء، خص حسب ما جاء في مضمون بيان للرئاسة لكيفية عمل "سلطة تنظيم الانتخابات" المقترحة من طرف هيئة الحوار والوساطة استنادا إلى ما جاء في اللقاءات المختلفة للهيئة مع الأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية المختلفة.
أكدت الهيئة الوطنية للحوار والوساطة، السبت، أن السلطة المخولة بتنظيم الانتخابات الرئاسية ستكون مستقلة وتتمتع بكامل الصلاحيات بعيدا عن الإدارة، من أجل ضمان انتخابات ذات مصداقية.
ثمن نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الخطوات التي تم القيام بها في إطار الحوار الوطني.
استقبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، الخميس، فريق الشخصيات الوطنية المدعو لقيادة الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه خلال خطابه بتاريخ 3 يوليو، في إطار مقاربة سياسية شاملة تم شرحها بالتفصيل خلال هذا اللقاء، حسب ما أورده بيان لرئاسة الجمهورية. وجاء في بيان الرئاسة أن "رئيس الدولة، السيد عبد القادر بن صالح، استقبل اليوم الخميس 25 يوليو، السيد كريم يونس الذي كان مرفوقا بالسيدة فتيحة عبو والسيد اسماعيل لالماس والسيد بوزيد لزهاري والسيد عبد الوهاب بن جلول والسيد عز الدين بن عيسى. وتشكل هذه الأسماء أعضاء فريق الشخصيات الوطنية المدعو لقيادة الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه رئيس الدولة خلال خطابه بتاريخ 3 يوليو 2019، في إطار مقاربة سياسية شاملة التزم من خلالها بما يلي: -اتمام العملية المؤدية إلى الانتخابات الرئاسية التي تعد أولوية. وأشار رئيس الدولة في هذا السياق إلى الأسباب الدستورية والسياسية والاستراتيجية التي تفرض تنظيم الانتخابات الرئاسية في آجال قريبة، مؤكدا أنها الحل الديمقراطي الوحيد لتجاوز الوضع الراهن. وأعرب الرئيس عن ارتياحه لكون عدد كبير قد انخرط في هذا النهج. - ضمان شروط الانتظام والشفافية المطلوبين في الانتخابات الرئاسية، ليس فقط حتى لا يطعن أو يشكك فيها، ولكن أيضا لإعطاء معنى أتم للإرادة الشعبية في اختيار الأشخاص الذين ستسند لهم مهمة قيادة البلاد. لهذا الغرض، دعا رئيس الدولة إلى تنظيم حوار شامل بين جميع الأطراف لبناء مسار متضافر على أساس أوسع توافق ممكن في الآراء. - اسناد قيادة مسار الحوار إلى مجموعة من الشخصيات الوطنية ذات مصداقية وكفاءة وبدون ارتباط حزبي أو طموح انتخابي.  ولإبعاد أي تأويل أو سوء فهم، أوضح رئيس الدولة بأن الدولة بجميع مكوناتها، بما فيها المؤسسة العسكرية، لن تكون طرفا في هذا الحوار وستلتزم بأقصى درجات الحياد طوال مراحل هذا المسار. وقد اعتمد في تشكيل مجموعة الشخصيات التمثيلية والتوافقية، وهي العملية التي أخذت متسعا من الوقت، على مقترحات وتوصيات فعاليات المجتمع المدني وممثلي المنظمات الجمعوية، وكذلك على المعايير التي تم وضعها لاختيار الشخصيات. للتذكير، تحدث رئيس الدولة في خطابه عن شخصيات تتمتع بالسلطة المعنوية والمصداقية الضرورتين، شخصيات مستقلة ليس لديها أي انتماء حزبي أو طموحات انتخابية، تبرز انطلاقا من سلطتها المعنوية أو شرعيتها التاريخية، السياسية أو الاجتماعية-المهنية.
يجتمع، السبت، المنتدى من أجل الحوار الوطني بمشاركة أحزاب سياسية وشخصيات وطنية ونخب جامعية وجمعيات لترقية الحوار بغية الوصول لحل للأزمة السياسية التي تمر بها البلد منذ قرابة 5 أشهر.    
أعلنت الكنفدرالية النقابية للقوى المنتجة، مقاطعة ندوة الحوار المقررة السبت 06 جويلية.
أكد الناشط السياسي، عز الدين جرافة، أن الحل للخروج من الانسداد السياسي الحاصل على مستوى الممارسة والتطلعات، يتمثل في إجراء انتخابات حرة نزيهة وشفافة، خاضعة للإرادة الشعبية، ودعا جرافة إلى توفير مناخ سياسي ملائم، مع تعديل قانون الانتخابات القديم، وكذلك تشريع قانون عضوي جديد يوضح كيفية تشكيل الهيئة وصلاحيتها ووسائلها، بالإضافة إلى تقديم رسائل لطمأنة الناخبين لإزالة هواجسهم القديمة، والاستجابة لمطالبهم المشروعة عن أهم هذه النقاط تحدث عزالدين جرافة لـ"انا نيوز".  

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.