عاجل
جراد: لابد من استرجاع ثقة الشعب المنتفض في 22 فيفريالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:29
الرئيس تبون يستقبل وفدا من المجلس الإسلامي الأعلىالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:22
كورونا: تسجيل 278 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:15
تحديث : الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2020 18:33

تبون يتفقد مستشفى بني مسوس ومرافق صحية بالعاصمة ويعلن عن قرارات

أدى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، سلسلة زيارات تفقد، إلى بعض المؤسسات الاستشفائية والتابعة إلى قطاع الصحة، للاطلاع عن محيط العمل، وحالة المرضى سيما منهم المصابين بفيروس كورونا وظروف التكفل بهم.

مريم تومي/ وكالات
مريم تومي/ وكالات
201
مستشفى بني مسوس، بعد أعمال التهيئة لزيارة الرئيس مستشفى بني مسوس، بعد أعمال التهيئة لزيارة الرئيس صورة: انا نيوز

- منح عن كل شهرين قضاها كل طبيب أو ممرض في مواجهة كورونا، عام عمل عند احتساب سنوات التقاعد، بعد انتهاء أزمة كورونا.
- إلغاء الخدمة المدنية للاطباء الاخصائيين واستبدال هذا النظام باجراءات أخرى لتحفيز هؤلاء على العمل بولايات جنوب البلاد.
- ولوج كلية الطب بمعدل 14 على أن يتعهد بممارسة المهنة لمدة خمس سنوات في ولايته قبل أن يتنقل الى منطقة أخرى اذا رغب في ذلك. 
- في حال الاخلال بهذا التعهد يمنع طالب الطب من ممارسة المهنة في مكان آخر وتلغى شهادته.
- اطلاق في أقرب وقت، وكالة وطنية للامن الصحي يقع على عاتقها الخروج بتنظيم صحي جديد يأخذ بعين الاعتبار جميع النواحي للتأقلم مع الواقع و مع متطلبات المواطن الصحية.
- تعهد مؤسسة الصناعة الصيدلانية بإنتاج مليون وحدة من "الكلوروكين"، بعد وصول المادة الأولية من الهند.

وكانت أول محطة للرئيس تبون، مستشفى اسعد حساني، ببني مسوس، هذه المرفقة الصحية التي ظلت لسنوات مسرحا للإهمال وافتقارها لمقاييس التكفل بالمرضى، ظهرت اليوم في أجمل حلة بعد أن خضعت إلى أعمال تهيئة وترميم ماراطونية.

ومن مصلحة الطب الداخلي بهذا المرفق الصحي أعلن رئيس الجمهورية، عن عدة قرارات لفائدة ممارسي الصحة منها إلغاء الخدمة المدنية للأطباء الاخصائيين وكذا تحفيزات لممارسة المهنة بولايات الجنوب واحتساب سنة تقاعد لكل الممارسين الذي واجهوا وباء كورونا مدة شهرين.

كما زار الرئيس تبون مقر لجنة رصد ومتابعة وباء كورونا بوزارة الصحة، والتقى بأعضائها، ومن هناك أعلن عن إلغاء الخدمة المدنية للاطباء الاخصائيين واستبدال هذا النظام باجراءات أخرى لتحفيز هؤلاء على العمل بولايات جنوب البلاد.

ومن بين هذه التحفيزات، تحدث تبون عن تقديم تسهيلات للحاصل على شهادة البكالوريا بالجنوب لولوج كلية الطب بمعدل 14 على أن يتعهد بممارسة المهنة لمدة خمس سنوات في ولايته قبل أن يتنقل الى منطقة أخرى اذا رغب في ذلك. 

واشترط تبون أنه في حال الاخلال بهذا التعهد يمنع طالب الطب من ممارسة المهنة في مكان آخر وتلغى شهادته. 

كما أعلن تبون عن قرار منح تحفيزات مالية كمضاعفة أجور الراغبين في التنقل للعمل بولايات الجنوب وممارسة مهنة الطب فيها.

ومن قرارات الرئيس تبون لمستخدمي قطاع الصحة في ظل ما تشهده الجزائر من أوضاع جراء "فيروس كورونا" المنتشر في العالم، "منح عن كل شهرين قضاها كل طبيب أو ممرض في مواجهة كورونا، عام عمل عند احتساب سنوات التقاعد" وذلك بعد انتهاء أزمة كورونا".

وقال تبون أنه مستعد للذهاب الى "أبعد حد في التكفل بانشغالات السلك الطبي والشبه الطبي بما تسمح به الامكانيات المالية وقوانين البلاد".

كما أعلن عن اطلاق في أقرب وقت، وكالة وطنية للامن الصحي يقع على عاتقها الخروج بتنظيم صحي جديد يأخذ بعين الاعتبار جميع النواحي للتأقلم مع الواقع و مع متطلبات المواطن الصحية.

ونوه بالمناسبة هذه بـ "مبادرات الشباب في انتاج مستلزمات الوقاية من وباء كورونا مع ضرورة تنظيم هذه الهبة التضامنية واستغلالها مستقبلا من أجل الاستثمار في هذا المجال.

وطمأن الرئيس تبون بأن "الوضع بخصوص فيروس كورونا تحت السيطرة"، متعهدا في تصريحاته في محطة زيارته الثالثة إلى الصيدلية المركزية للمستشفيات "بإيصال المعدات الطبية ووسائل الحماية من هذا الفيروس إلى كل شبر من التراب 

الوطني، سيما المناطق المعزولة والجنوب الكبير"، وقال:"لا ينبغي أن يشعر سكان هذه المناطق بأنهم معزولون".

وأمر الرئيس، الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية، بتسخير كل وسائل الدولة بما فيها الطائرات من أجل ايصال المعدات الطبية في أسرع وقت ممكن، "لأن نقلها برا يستغرق وقتا أطول".

وتلقى الرئيس تبون تأكيد القائمين على الصناعة الصيدلانية بالعمل على رفع طاقة انتاج دواء "كلوروكين" إلى مليون علبة، بعد وصول المادة الأولية من الهند، وقدرت الجهات ذاتها مخزون الجزائر إلى حد الساعة من دواء "كلوروكين" بـما يكفي لـ230 ألف مريض.

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.