عاجل
جراد: لابد من استرجاع ثقة الشعب المنتفض في 22 فيفريالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:29
الرئيس تبون يستقبل وفدا من المجلس الإسلامي الأعلىالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:22
كورونا: تسجيل 278 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:15
تحديث : الإثنين, 25 كانون1/ديسمبر 2017 23:24

رسائل أويحي وشكيب

"هو حر، لا يقلقني، أكلفكم بإبلاغه سلامي، أما عن الإفلاس فالمستقبل سيعطي الدليل". هذا جواب الوزير الأول عن رأيه في اتهام وزير الطاقة الأسبق له بدفع الجزائر نحو الإفلاس.

615
الوزير الأول، أحمد أويحيى الوزير الأول، أحمد أويحيى صورة: أرشيف

وإن كنت غير مقتنع البتة أن أويحي وشكيب  يتناقضان إلا أن للسياسة متغيرات فليست كلها أحكام ثابتة والسياسيون يتغيرون بمقدار ما يجدون ذلك مفيدا لهم يسمونه ذلك القدرة على التكيف وأويحي يملك هذه الخاصية النادرة.

جواب الوزير الأول  مختصر ومفيد وفي طياته رسائل شتى وهي من حيث الجهة المرسل إليها قد تكون شكيب أو غير شكيب  ربما نحن  لأننا – شئنا أم أبينا – يتدخل الوزير الأول في حياتنا حين يقرر  بإرادته الخاصة والمنفردة ما يراه  مناسبا لنا حتى ولو بدا ذلك مناقضا لمصالحنا فليس شرطا أن تتصرف الحكومات باعتبارها كائنات مثالية لأنها في الواقع لا تفعل ذلك.

الرسالة الأولى 

شكيب لن يعود للحكومة ولا للسلطة فلينس هذا  الحلم الجميل لقد أصبح جزءا من الماضي انتهى وسيموت وراء البحر  فالساحة السياسية لا تتسع للتنافس من أجل مفتاح واحد بيد السلطة من خرج من النافذة لن يدخل من الباب ومن قدر على إزاحة تبون سيكون قادرا على قذف غيره بعيدا عن الميدان لكن ماذا عن حزب جبه التحرير الوطني؟

الرسالة الثانية

"هو حر" يعني أن الكلام متاح للجميع لكن الفعل ينحصر في أيدي قلة تستحوذ عليه للمعارضة أن تنتقد وللصحافة أن تنشر وللمحتجين أن يصرخوا ليقولوا ما شاؤوا مادام الفاعل يسكن في الضفة الأخرى من الوادي السلطة لا تمزح أبدا وهي لن تسمح لمنافسيها بالاقتراب من أعشاشها والتقاط بيضها المحروس بعناية القرار واحد ومصدره لا يتعدد.

الرسالة الثالثة

"أبلغوه سلامي" تحية الوداع الأخير أي إننا أسدلنا الستار .. فالوزير الأول قتل اللعبة في أيدي معارضيه ولا توجد أرقام أخرى تمكن المراهنة عليها .. كل الأحصنة سقطت بداعي الإعياء وبعضها منهك  وبالكاد يكمل الخطوات الأخيرة وبعضها خارج السباق أصلا.. وخط الوصول ليس بعيدا.. مسافة أمتار ويبدأ التحدي.

 الرسالة الرابعة

عن الإفلاس ترك لنا  الباب مفتوحا المستقبل هو الدليل قد يقع الإفلاس فيدعي أنه أخبرنا ذات يوم ونحن لم ندرك المغزى من كلامه وقد ينجو مؤقتا من مشنقة العجز المالي بفضل معجزة "التمويل غير التقليدي" وسيخبرنا أنه قارئ فناجين حاذق وبصير.

 الرسالة المضادة

 الدليل خبرناه على امتداد خمس وعشرين سنة فماذا لو هبت الريح هذه المرة في الاتجاه المعاكس؟

 ففي السياسة لا توجد ضمانات ولا أساسات يتعذر اقتلاعها هي كلعبة الروليت قد تربح وقد تخسر وكالشجرة العجوز شامخة في الهواء  لكنها منخورة الجذور.

عيسى جرادي

كاتب صحفي

المزيد في هذه الفئة : مجلس متحفي هل يصبح أويحي رئيسا؟

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.