عاجل
جراد: لابد من استرجاع ثقة الشعب المنتفض في 22 فيفريالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:29
الرئيس تبون يستقبل وفدا من المجلس الإسلامي الأعلىالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:22
كورونا: تسجيل 278 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:15
تحديث : الأحد, 09 شباط/فبراير 2020 15:13

الجمهورية الصحراوية تسجل انتصارا جديدا في أديس أبابا

صادق المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي"وزراء خارجية دول الإتحاد" على قرار يؤكد فيه التزام المنظمة القارية بمشاركة جميع الدول الأعضاء في الاتحاد في قمم الشراكة بين الاتحاد الإفريقي وجميع المنظمات الدولية والإقليمية مثل الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية وجميع المنظمات الإقليمية الأخرى.  

امينة . ت
امينة . ت
111
الجمهورية الصحراوية تسجل انتصارا جديدا في أديس أبابا صورة: ارشيف

ووفقا لما  أكدته وكالة الأنباء الصحراوية، فإنه بهذا القرار التاريخي الواضح يقتل الاتحاد الإفريقي مناورة المغرب الذي جند مجموعة من الدول بهدف جعل الشركاء الأجانب من منظمات ودول فرادى يتحكمون في لائحة المشاركين الأفارقة ويمتلكون حق الفيتو في مسألة المشاركين.

وقالت الوكالة، إن هذه المعركة تواصلت على مدار ثلاث سنوات مباشرة بعد انضمام للمغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

وكان المجلس التنفيذي ولجنة الممثلين الدائمين قد ناقشا كل على مستواه هذا الموضوع الجوهري إلا أن قرار الذي صادق المجلس التنفيذي عليه نهار اليوم طوى صفحة المناورات المغربية التي بنيت على شراء الذمم لتقسيم الصف الإفريقي و تقديم خدمات معروفة لجهات وأطراف خارجية عديدة لا تريد لأفريقيا وشعوبها ومنظمتها القارية أن تكون صاحبة قراراتها ومالكة لسياستها.

وبالنسبة للشراكة بين الاتحاد الإفريقي و الدول فرادى فإن المجلس التنفيذي صادق على تمثيل القارة من لدن مكتب القمة الذى يمثل مناطق الاتحاد الخمسة بالإضافة إلى رؤساء المجموعات الاقتصادية الإقليمية  ورئيس النيباد ورئس المفوضية على أساس أن يتم التحضير لهذا الصنف من الشراكات من طرف جميع الدول الأعضاء.

وعقب المصادقة على هذا القرار التاريخي صرح وزير الشؤون الخارجية محمد سالم ولد السالك بأن "وقوف الإتحاد الإفريقي سدا منيعا أمام محاولة المحتل المغربي التسلل من داخل الصفوف لضرب وحدة المنظمة ولخدمة أجندات أجنبية لا تنظر بعين الرضى لوجود منظمة قارية جامعة لشعوب إفريقيا ودولها وحاضنة لآمالها وطموحاتها يثبت من جديد أن استراتجية الاحتلال تتجه لنهايتها الحتمية التي لن تكون سوى الاندثار والانهيار والنهاية"، و"أن خطة شراء الذمم لن تنفع المغرب مهما فعل لأن المجتمع الدولي لن يعترف له بالسيادة على الصحراء الغربية".

وأردف قائلا "على المغرب أن يعي بعد كل ما بذل من جهد و ما سخر من مال طوال السنوات الثلاث الماضية أن الجمهورية الصحراوية التي يجلس اليوم الى جانبها في قاعة نالسون مانديلا بالمقر المركزي للاتحاد باديس أبابا وحضر إلى جانبها مرغما فى العديد من المؤتمرات الدولية هي جارته الأبدية من الجنوب".

وأضاف وزير الشؤون الخارجية أن "التهور المغربي المدعوم من فرنسا والذي دفعه إلى رهن سيادة الشعب المغربي لعقود و بيع سيادته و طلب النجدة من خلال المقايضات المفضوحة تنذر بأن مواصلة الإحتلال اللاشرعي لأجزاء من الجمهورية الصحراوية لن يجنى المغرب من ورائها إلا مزيدا من الفقر والبطالة والحرمان والجهل والفشل المحتوم".

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.