آخر الأخبار
حشد غير مسبوق لأنصار بعجي أمام مقر الأفلان بحيدرةالأحد، 12 أيلول/سبتمبر 2021 11:51
الأفلان: فشل أعضاء اللجنة المركزية المعارضين لبعجيالخميس، 09 أيلول/سبتمبر 2021 10:35
الجزائر تقرر قطع العلاقات مع المغربالثلاثاء، 24 آب/أغسطس 2021 17:32
تحديث : الإثنين, 22 شباط/فبراير 2021 12:16

المجلس الوطني للصحفيين يدعو الرئيس تبون إلى تصحيح "الوضع القاتم" في قطاع الصحافة

دعا المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى التدخل من أجل تصحيح ما أسماه بـ "الوضع القاتم في قطاع الصحافة"، وقال المجلس في بيان له الاثنين، أن "قطاع الإعلام والاتصال لا زال يراوح مكانه دون أن يدرك نصيبه من الإصلاحات المأمولة".    

مريم تومي
مريم تومي
265
شعار المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين شعار المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين صورة: أرشيف

وعدد المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين في بيان ختامي لاجتماع مكتبه الوطني يوم السبت 20 فيفري 2021 ونشر الاثنين 22 فيفري 2021 المصادف للذكرى الثانية للحراك الشعبي، حزمة من المشاكل والنقاط السوداء في قطاع الصحافة ومنها مثلما جاء في البيان:

- بقاء مهنة الصحافة، وقطاع الإعلام والاتصال عموما، يراوح مكانه، دون أن يدرك نصيبه من الإصلاحات المأمولة.

- غياب تكفل جاد بالملف الاجتماعي للصحفيين، وعدم اكتراث لمعاناة مئات الصحفيين مع مشكل الرواتب.

- تزايد حالات استغلال الصحفيين، ومراسلي الصحف والقنوات التلفزيونية، والمتربصين المقبلين على مهنة الصحافة، وبروز انحرافات فظيعة في علاقات العمل بين المؤسسات الإعلامية ومستخدميها أثرت سلبا على الأداء المحترف للصحفي ومؤسسة نشاطه.

- تنامي فوضى التوظيف وغياب الشفافية في التعيين في مناصب العمل في مؤسسات الإعلام العمومية.

- لم تؤدي الأموال الضخمة المرصودة للقطاع إلى تجسيد مضمون إعلامي قوي في مستوى التحديات.

- تأخر غير مبرر في تفعيل وتنصيب الهيئات الضابطة لقطاع الصحافة، وعلى رأسها هيئة ضبط الصحافة المكتوبة.

- تململ في معالجة ملف الصحافة الإلكترونية، وبروز بوادر ميوعة في المشهد والحياد عن مقاييس الاحترافية العالمية.

- بقاء الصحفيين ولا سيما المراسلين الصحفيين تحت رحمة المتابعات القضائية.

وجاء في البيان الذي توصل "أنا نيوز" بنسخة منه "إن المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين، وهو يشارك الجزائريين، آمال تجسيد مشروع الجزائر الجديدة كما نادى شعبنا في حراكه السلمي الحضاري الباهر، الذي نعيش أجواء ذكراه الثانية على وقع خطاب رئيس الجمهورية وهو يحث على المشاركة والمرافقة في كل الورشات، والتكفل الاجتماعي بكل الجزائريين، والتأسيس لتغيير جذري يأتي بمؤسسات جديدة وفق روح الدستور الجديد للبلاد، يتوجه مباشرة إلى رئيس الجمهورية، ويناشده بأن يتدخل بقرارات عميقة ومركزية لأجل تصحيح الوضع القاتم في قطاع الصحافة، وتحريك ورشات إصلاح مركزة وشاملة تتمحور حول وضع استراتيجية إعلام وطني متكامل، والقضاء على كل ممارسات التسيير السلبية الموروثة منذ عهود قديمة، والتي أدت في النهاية إلى مشهد إعلامي باهت غير قادر على مواجهة تحديات الأوضاع داخليا وخارجيا".

وطالب مجلس الصحفيين (أكبر منظمة نقابية للصحفيين في الجزائر)، بـ "إشراكه في مراجعة القانون العضوي المتعلق بالإعلام، والتعجيل بهذه المراجعة، وإخضاعها لنقاش معمق بين أهل مهنة الصحافة والفاعلين في القطاع".

واشار التنظيم النقابي ذاته ظمنيا إلى إمكانية تنشيطه حركة احتجاجية في القطاع بالقول "إن كل ما تقدم به المجلس من لوائح مطلبية سابقة، وما رصده من اختلالات ليظل مطلبا جوهريا لا تراجع عن المطالبة بتجسيده، لأنه نابع من رؤية علمية، متبصرة، ومستلهمة من أقوى التجارب الناجحة في العالم، وسيعمل المجلس بكل الوسائل المشروعة لأجل تجسيد هذه التطلعات والتي هي تطلعات أهل المهنة الصحفية ونخبتها".

وفي شأنه الداخلي حث المكتب الوطني للمجلس الوطني للصحفيين الجزائريي أعضائه ومنخرطيه على انتهاج العمل الحوار والمشاركة الجماعية لأجل التغلب على المشاكل المتعددة المطروحة على مستوى محلي بين المراسلين والصحفين المحليين، مرجعا فوضى الوضع السائد وسط ممارسي الصحافة المحلية إلى غياب خطط لتأهيل الإعلام الجواري وتأهيله.

ووقف المكتب الوطني وفق نص البيان "عند قرار مشاركته في مبادرة تأسيس اتحاد مغاربي للصحفيين، معتبرا القرار خطوة إيجابية مضافة على طريق تعزيز الدور الجزائري في الهيئات والمنظمات الدولية ذات الاختصاص، والتي تُعنى بقضايا الصحفيين المهنية، وانطلاقة نحو توجيه الجهد المشترك للصحافيين أينما كان تواجدهم في منطقتنا المغاربية لما يعزز مكاسبهم المهنية، ويحقق أفضل توظيف للإعلام المغاربي في الدفاع عن قيم العدالة والحريات وحقوق الإنسان، وخدمة القضايا السامية المشتركة لشعوب المنطقة".

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.