عاجل
سكن: تسليم قرابة 8 آلاف سكن عدل بمناسبة 5 جويلية بالعاصمةالسبت، 04 تموز/يوليو 2020 19:33
تبون يجري لقاءا صحفيا مع قناة فرانس 24 الفرنسيةالسبت، 04 تموز/يوليو 2020 18:04
كورونا: تسجيل 430 إصابة جديدة و9 وفياتالسبت، 04 تموز/يوليو 2020 16:57

مجلس الصحفيين يعزل "فاسدين" من صفوفه

اتخذ المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين في اجتماع لمكتبه الوطني، مساء الخميس 25 جوان الحالي، فصل مندسين "يضمرون الحقد والضغينة في صفوفه".  

زينب لوعيل
زينب لوعيل
139
اجتماعات المجلس الوطني للصحفيين اجتماعات المجلس الوطني للصحفيين صورة: ح.م

وأشار المجلس الوطني للصحفيين الجزائرين المعروف بـ «CNJA»  في بيان لمكتبه الوطني، أن ثلاثة(03) أعضاء يضمرون من مدة "الحقد" و"الضغينة" و"الكراهية" ، تفجر غيضهم بمنشور على الأنترنت قبل أيام ناطقين بكلام "الزور"، في مسعى "بائس" للتأثير على تنظيم المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين، الذي حمل من الحمل الثقيل ما تنأى الجبال عن حمله في أحلك الظروف وأكثرها حساسية.

وتابع تنظيم مجلس الصحفيين الجزائريين النقابي أن هؤلاء الأشخاص عبروا عن "نضوب في الفكر" و"تضايق من العمل الجماعي المنظم"، وأعلنوا انسحابهم من المجلس.

 ووجاء في البيان نفسه "بالعودة إلى أخلاقيات مهنتنا، وقواعد وآداب ممارسة العمل النقابي والتنظيمي، ولما ينصص عليه القانون الأساسي للمجلس الوطني للصحفيين الجزائريين، ونظامه الداخلي وميثاق الشرف، قرر المكتب الوطني لمجلس الصحفيين، فصل هؤلاء ومن معهم، وعزلهم نهائيا من صفوف المجلس، بما في ذلك عضوين اثنين في المجلس الوطني من مجموع 120 عضوا، واستخلافهم".

ويعتبر المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين تجربة نقابية فريدة، وقال بعض مؤسسيها في اتصال معهم أنهم كانوا منذ البداية على أتم الاطلاع بأصحاب النوايا السيئة، ولكن حتمية فتح المشاركة الموسعة، وخلو النواة التأسيسية للمجلس من الفكر الإقصائي، جعل بعض ضعاف النفس يستغلونها ولعب أدوار معاكسة لطموح الصحفيين في لم شملهم وانتظامهم في تكتل مهني يصون حقوقهم وكرماتهم.

وفي الشق المهني والاجتماعي أعلن المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين، عن مجموعة من الإجراءات سيقوم بها خلال أيام لأجل "حلحلة" الوضع المتأزم في مهنة الصحافة.

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.