عاجل
تعيين العربي ونوغي على رأس الوكالة الوطنية للنشر والإشهارالإثنين، 06 نيسان/أبريل 2020 12:43
وزارة الصحة تؤكد توفر 300 ألف علبة من دواء كلوروكين الإثنين، 06 نيسان/أبريل 2020 12:42
تعميم الحجر الجزئي وتمديد فترته الزمنية في 09 ولاياتالأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 11:55

الكناس: "كل القطاعات باشرت حوارا اجتماعيا إلا التعليم العالي"

دعا المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي (كناس) إلى إلغاء نظام (أل-أم-دي) مباشرة ولا حجاة إلى تضييع مزيد من الوقت في محاولات إصلاحه، معبرا استيائه من "تأخر وزارة التعليم العالي مباشرة لقاءات حوار مع الشريك الاجتماعي، حول أوضاع الجامعة والأستاذ، محملا الوزير الحالي للقطاع مسؤولية أي انسداد قد يحصل في معالجة مشاكل الجامعة مستقبلا.  

إسماعيل. م
إسماعيل. م
417
الكناس: "كل القطاعات باشرت حوارا اجتماعيا إلا التعليم العالي" صورة: أنا نيوز

وقال المنسق الوطني للمجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي، عبد الحفيظ ميلاط، - في ندوة احتضنها مقر جريدة "المغرب الأوسط"، السبت، بالجزائر العاصمة- أن تنظيمه النقابي قام بمراسلة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وطلب منه عقد لقاء عمل، ومباشرة الحوار حول مشاكل الأستاذ والباحث، ووضعية الجامعة بصفة عامة، دون أن يتلقى ردا "لا بالإيجاب ولا بالسلب" من طرف الوزير.

واضاف، عبد الحفيظ ميلاط، -في الندوة التي نشطها برفقة مرفوقا القياديين في النقابة، الدكتور، حسن زغيدي، المكلف بالإعلام والاتصال والبروفيسور عبد الله الثاني قدور، مسؤول التنظيم أن "اليد لاتزال ممدودة إلى وزير التعليم العالي، ولكنها لن تظل ممدودة"، مشيرا إلى أن "كل القطاعات باشرت حوارا اجتماعيا مع الشركاء، إلا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي".

ومن جانبه تساءل، الدكتور حسن زغيدي، "لماذا ألغيت الوزارة المنتدبة للبحث العلمي، بينما الحكومة الحالية ضمت العديد من الوزارات المنتدبة وكتابات الدولة"، معتبرا المسألة مرتبطة بمدى "ما نوليه من أهمية للجامعة التي تقوم على ركيزتين أساسيتين هما البيداغوجيا والبحث العلمي".

ممثلو الكناس أعابوا على الوزير شيتور في تصريحات وخرجات إعلامية دفاعه عن استمرار التدريس في الجامعات باللغة الفرنسية، متسائلين ما إذا كانت مواقف الوزير وتصريحاته شخصية، أم تعبر عن توجهات يراد رسمها للدولة.

وفي موضوع لغة التدريس بالجامعة قال، ميلاط، في مضمون النقاش أن قول وزير القطاع بأن لغة التدريس ليست مهمة تضعه أمام أمرين، أولهما هو أنه يمكن التدريس باللغة العربية إذا كان أمر اللغة في المجالات العلمية غير مهم، كما أن هذا التصريح يفتح المجال للسؤال "لماذا لا يتم التدريس إذا بالانجليزية خاصة وأن أكبر البحوث والمراجع العلمية تنجز اليوم بهذه اللغة".

ليؤكد، ميلاط، بأن الجامعة الجزائرية بمكوناتها من أساتذة وطلاب جاهزون للتدريس بالانجليزية لأنهم في واقع عملهم يقومون بترجمة الأعمال ونقلها عن مراجع أصلية معدة بالإنجليزية.

ومن ناحيته البروفيسور، عبد الله الثاني قدور، مسؤول التنظيم في (الكناس) فتح ملف محاولة خصخصة قطاع التعليم العالي، وإنشاء جامعات خاصة وتكرار تجربة الثانويات الخاصة التي أثبتت فشلا ذريعا في الميدان، حيث أن آخر ثانوية عمومية تحقق نتائج في التحصيل أحسن من أحسن ثانوية خاصة - مثلما جاء في النقاش-.

ولذلك في رأي قيادة ئ"الكناس" فإن مشروع خصخصة الجامعة وفتح جامعات خاصة، كان يراد به فتح مجال الاتجار بالشهادات، معتبرين بأن الظروف في الجزائر غير مناسبة لظهور جامعات خاصة محترمة بمستوى ماهو موجود في دول أوربية وأمريكية، على غرار الجامعة الأمريكية، التي تمتلك اسما ملزمة بالحفاظ عليه في عالم النجاح.

ودعت قيادة (الكناس) بالمناسبة إلى عدم تضييع الجهد في إصلاح نظام (أل- أم- دي)، وطالبت بضرورة إلغائه مباشرة، وفي أقرب وقت، كونه نظام فرضته مصالح أجنبية على الجزائر، وأثبتت التجربة فشله الذريع.

ممثلو (الكناس) أبدوا بالمقابل تفاؤلهم بأن تعرف الجامعة ازدهارا وتطورا في ظل ما يعرف بمشروع "الجزائر الجديدة" الذي جاء به الرئيس تبون، مؤكدين بأنه لا مكانة للجامعة دون أن تكون طرفا في المعادلة السياسية، ودون العودة بها إلى مواقع التأثير في المحيط الاقتصادي، بل يجب أن تكون هي المحرك الرئيسي للتنمية ومهندسة السياسة الاقتصادية للبلد.

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.