عاجل
جراد: لابد من استرجاع ثقة الشعب المنتفض في 22 فيفريالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:29
الرئيس تبون يستقبل وفدا من المجلس الإسلامي الأعلىالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:22
كورونا: تسجيل 278 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:15

اساتذة جامعة سكيكدة يحتجون على تأخر سكناتهم

نظم الاثنين أساتذة جامعة 20 أوت 1955 بسكيكدة وقفة احتجاجية، أمام المكتبة المركزية للتنديد بتوقف أشغال الإنجاز الخاصة بمشروع 220 مسكن وظيفي، تأخر استلام مقررات ما قبل التخصيص، مطالبين السلطات المحلية على راسها والي الولاية والوزارة الوصية التدخل العاجل للافراج عن الاعتمادات المالية الخاصة بالمشروع.

مسيكة لشهب
مسيكة لشهب
705
اساتذة جامعة سكيكدة يحتجون على تأخر سكناتهم صورة: أرشيف

* صمت الوالي سبب معاناتنا

الأساتذة أكدوا لأنا نيوز، بأن المشروع مسجل في 2008 وانطلقت الأشغال في 2013 على أمل استلام السكنات في ظرف عامين لكن المهلة تأخرت لحد الآن، واعتبروا عدم الافراج عن الاعتمادات المالية الخاصة بالمشروع هي السبب الرئيسي لتأخر أشغال الانجاز.

وتطرق الأساتذة إلى اشكالية عدم ملائمة معايير الشروط التقنية فيما يتعلق بالطوابق الأرضية، التي اعتبروها غير ملائمة تماما للاقامة فيها لا سيما من ناحية التهوية، وكان من المفروض حسبهم أن تنجز هذه السكنات وعددها 44 شقة في مواقع مسطحة، وناشدوا مديرية السكن للتدخل لاعادة تهيئة وتعديل الأشغال في هذه السكنات لتكون ملائمة من حيث التهوية لتصبح صالحة للاقامة.

وأشاروا إلى أن ادارة الجامعة، قامت بجميع الاجراءات القانونية انطلاقا من عمليات الترتيب اجراء التحقيقات واعاداد القوائم النهائية، واجراء القرعة، محملين الوزارة الوصية المسؤولية الكاملة من خلال اختيارها ممثلين فاشلين للتفاوض مع وزارة المالية للافراج عن الاعتمادات المالية للسكنات بخلاف ممثلي باقي القطاعات، الذين نجحوا في مهامهم برفع التجميد عن المشاريع التابعة لهم.

الأساتذة أكدوا، بأن صبرهم نفذ أمام هذه الوضعية العالقة ولا سيما وأن عائلات بدون مأوى وفي ظروف اجتماعية لا تليق بالأستاذ الجامعي وحجم رسالته العلمية ومهامه البيداغوجية، مهددين بالتصعيد ونقل الاحتجاج أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالعاصمة في حال عدم ايجاد حلول للمشكلة.

السلطات الولائية، ومحاولة منها لاحتواء احتجاج الأساتذة قام رئيس ديوان الوالي باستقبال ممثلين عنهم واستمع إلى انشغالهم و الذي أكد لهم أنه لم يكن يعلم بهاته المشاكل والانشغالات من قبل.لكن الأساتذة خرجوا في قمة الاستياء في ظل انعدام أي اجراءات أو ضمانات الأفق للمشاكل المطروحة.

تجدر الاشارة الى أن قبول مقابلة ممثلين عن الأساتذة بالولاية كان عقب اطلاعهم على بيان تحوز أنا نيوز على نسخة منه، أصدره الأساتذة المعنيون عقب احتجاج 2 جوان الحالي الذي لم يلقى صدى لدى السلطات،ليحرروا بيان شديد اللهجة، هددوا من خلاله بالامتناع عن تأطير امتحانات السداسي الثاني، والامتناع عن تسليم محاضر نقاط الامتحانات، وتنظيم وقفات احتجاجية مستمرة واعتصامات أمام الوزارة الوصية ومديرية السكن وهذا ما جعل مصالح الولاية تسارع الى احتواء الاحتجاج لمنع تنفيذ تهديدهم بما يسمح بسير الامتحانات بصورة عادية وفق البرنامج المسطر. كما عبر الأساتذة عن استياءهم من عدم مقابلة الوالي شخصيا لهم باعتبارهم زبدة المجتمع و راءدي التعليم العالي و البحث العلمي على المستوى الوطني والدولي بجميع التخصصات وتسليم الامر لرئيس الديوان لينوب عن شخص الوالي في استقبالهم.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الأساتذة قد قاموا باحتجاجات مماثلة منذ أشهر اخرها الأسبوع المنقضي تحديدا يوم 2 جوان حيث أوضح لنا الدكتور سعيد شريدي رئيس لجنة السكن الوظيفي لاساتذة جامعة سكيكدة ان هذا الاحتجاج جاء بناء على ما تقرر في الجمعية العامة الاخيرة للفيديرالية الوطنية للاساتذة الجامعيين والتي دعت الى تصعيد الاحتجاجات. 

واضاف أن الاساتذة المحتجون يطالبون من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتدخل العاجل لاتمام السكنات الوظيفية الجاري انجازها وتسليمهم قرارات الاستفادة وفق ما هو معمول به بجامعات الوطن، منددين بظروف اقامتهم الحالية وصمت السلطات المحلية عن المشروع الذي يشهد تاخرا لازيد عن 6 سنوات بعد ان كان من المقرر استلامه بعد سنتين من ابتداء الاشغال عام 2013 خصوصا و ان العديد من الاساتذة الذين كانو ينتظرون هذه السكنات قد احيلو على التقاعد. ومنهم من توفوا

كما اشار ذات المصدر الى عديد التجاوزات التي يشهدها المشروع حسب خبرة اساتذة الهندسة المعمارية و الذين طالبو من الادارة الوصية الاهتمام اكثر بالمشروع. 

وقال الاساتذة في وقفتهم الاحتجاجية إنهم يعيشون ظروفا غير لائقة ولا تشجع على العمل ودعوا رئيس الجامعة إلى التدخل العاجل لتسوية الامر كما ذكر المحتجون بتعليمة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي "سبق وأن أمر بتوزيع السكنات في ديسمبر 2016، لكن الوضع بقي على ما هو عليه بل ازداد تعقيدا بتوقف أشغال المشروع السكني".

واشتكى الأساتذة، من تكاليف الكراء وعناء النقل في الحافلات، وظروف اقامة البعض في الأحياء الجامعية، وهي ظروف نعتوها بـ "الكارثية"خصوصا انهم قالوا "في غياب الاستقرار لم نتمكن من مناقشة رسائل الدكتوراه وتقديم بحوثنا".

وفي رده اكد رئيس جامعة سكيكدة ان اسباب تاخر هذا المشروع راجعة الى عدم توفر في بداية الامر للارضية قبل ان يتقرر انجازهم بالحرم الجامعي و كذا الى عدم تقذيم الاعتمادات المالية للمؤسسات المكلفة بالانجاز و المقدرة ب 130 مليون دج من قبل وزارة المالية مشيزا في ذات السياق ان ملف الاعتمادات هو قيد الداراسة على مستوى وزارة المالية.

ومن جهة أخرى يتأسف الأساتذة المحتجون على رأسهم الوفد المكون من أربعة أساتذة الذي استقبلهم رئيس الديوان اليوم بمقر الولاية عن خروجهم من اللقاء دون أية وعود أو ضمانات غير جملة سننظر في قضيتكم بعد الاجتماع مع الجهات الأخرى.

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.