عاجل
جراد: لابد من استرجاع ثقة الشعب المنتفض في 22 فيفريالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:29
الرئيس تبون يستقبل وفدا من المجلس الإسلامي الأعلىالأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:22
كورونا: تسجيل 278 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الأربعاء، 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:15

مملكة كوكو.. أسطورة الغبريني المقبورة في تيزي وزو

من المدن التاريخية التي بقيت آثارها شاهدة إلى اليوم بولاية تيزي وزو، والتي تنم عن عراقة أهل هذه المنطقة ''مملكة كوكو'' التي تأسست بأعالي سفوح جبال جرجرة الشامخة.

ياسمين جنوحات
ياسمين جنوحات
3703
بقايا قصور مملكة كوكو بتيزي وزو بقايا قصور مملكة كوكو بتيزي وزو صورة: أرشيف

تعد بقايا "مملكة كوكو" الراسية اليوم بقلب مدينة تيزي وزو شاهدا حيا على هذه القطعة الجغرافية من الجزائر التي تميزها خصوصية زادت من جمال جبالها لتشكل بذلك قطبا سياحيا متميزا يستهوي السائح الأجنبي والمحلي.

تيزي وزو.. تاريخ وحضارة

تنسب تسمية مدينة تيزي وزو إلى شجيرات شوكية ذات ورود صفراء منتشرة بكثرة في هذه المنطقة، وتتركب كلمة تيزي وزو من كلمتين ''تيزي'' تعني فج و''اوزو'' المراد منها شجرة شوكية بالعربية، وأغلب سكان ولاية تيزي وزو من أصول أمازيغية.

يبدأ تاريخ هذه المدينة من فترة ما قبل التاريخ، حيث تعاقبت عليها عدة حضارات منها الوندال، واحتلها الرومان خلال القرن الأول ما قبل الميلاد إلى غاية القرن الرابع بعد الميلاد، ومن أجل تثبيت وجوههم وتمديد سيطرتهم على المنطقة أسسوا مدنا عديدة بها على غرار تيڤزيرت وأزفون، إلى جانب ذراع الميزان، قبل أن يستولي عليها الفينيقيون الذين دخلوها في القرن الخامس والرابع قبل الميلاد، فمارسوا التجارة والإبحار فيها، وفي القرن الرابع عشر ترأست امرأة تدعى شيمسي من عائلة عبد الصمد اتحادية ''آث ايراثن'' وذلك سنة 1330 إلى غاية 1340 لتبقى الفترة الاستعمارية آخر مطاف ابتداء من القرن التاسع عشر والقرن العشرين، حيث تم الاستيلاء كليا على هذه المنطقة من طرف الاستعمار الفرنسي بعد المعركة الشهيرة التي قادتها البطلة لالة فاطمة نسومر، وخلال هذه الفترة تم بناء مدن صغيرة وقرى ذات طابع أوروبي في أماكن عديدة من تيزي وزو.

مملكة كوكو أو ''عرش آث القاضي''

تتميز جبال جرجرة بتحفة أثرية مازالت خالدة خلود الزمن، إذ لا يمكن أن نتحدث عن تاريخ هذه الجبال دون أن نذكر مملكة كوكو التي تعد صرحا حضاريا وإرثا توارثه أهل المنطقة، فتاريخ جرجرة مرتبط بهذه المملكة.

''كوكو'' هي منطقة تتواجد قرب قرية آث هيشم بعين الحمام في أعلى قمة بجبال جرجرة تعلوها قمة لالة خديجة بـ2308م، وقد اشتق اسم هذه المملكة من المكان الذي أسست فيه وهو قمة كوكو بتلك الجبال.

الغبريني مؤسس الأسطورة الخالدة

تعود قصة "مملكة كوكو"إلى زمن بعيد وبالضبط إلى القرن الخامس عشر ميلادي، حيث تأسست هذه المملكة على يد أحمد الغبريني الذي أرسله أبوه إلى المشرق العربي ليتزود بالعلوم الشرعية في إحدى جامعاتها ولقب بأبي العباس الغبريني. بعد عودته إلى الجزائر عمل مدرسا في إحدى زوايا بجاية، سمع به أحد ملوك الحماديين فاستدعاه طالبا منه تولي شؤون القضاء بهذه السلطنة فأصبح قاضي دولة الحماديين ومنه لقب بآث القاضي نسبة إلى القاضي الغبريني ببجاية المشهور.

وبعد انهيار المملكة توجه أحد المستشارين وهو بربري الأصل يدعى ''سي اعمر'' والذي ينتمي الى عرش آث القاضي، إلى كوكو فتقلد زمام حكم جيوش القبائل، وكانت تمتد رقعة هذه السلطنة من وادي الصومام إلى الناصرية التي كانت تابعة لتيزي وزو، وقد دامت مدة حكمه حقبة زمنية طويلة قبل أن يقتل من طرف أخيه ''سي احمد'' الذي استولى على السلطة وكل إرثه.

وبعد وفاة ''سي اعمر''، دفن بقرية تزيط وأصبح ضريحه قبلة للزوار الذين يقصدونه من كل مكان ولاسيما في المناسبات، بعدها سافرت أرملة ''سي اعمر'' الى اهلها بتونس بعد وفاة زوجها وهي تحمل جنينها في بطنها، وبعد ان استقرت بتونس انجبت طفلها (حند) وقد تزوجت بعدها من احد وزراء الباي التونسي الأصل ليتعلم حند تحت إمارته أصول الحرب، وعندما بلغ سن الرشد رجع الى جرجرة لينتقم لوالده ويأخذ مكانه في السلطة، حيث طلب من زوج أمه تزويده بترسانة عسكرية ليسترجع مملكة أبيه المغتال وبعدها رحل من كوكو الى آث غبري قرب منطقة عزازڤة وحكم فيها مدة زمنية، ولما استقر به المقام قام وخيّر أتباعه من الجيش التونسي بين البقاء معه في المملكة وبين العودة إلى موطنهم الأصلي، اختاروا البقاء إلى جانبه واستوطنوا قرية تسمى ب''المقنية'' التي لازالت باقية إلى يومنا هذا، وهو ما يؤكد حسب ما اوضحه لنا الخبير في التاريخ على مستوى القصبة بن مدور أن سكانها هم من أصل تونسي لينقسم عرشه إلى قسمين بعد وفاته.

أصل ملوك كوكو

يقول محمد بن مدور إن مملكة كوكو تناوب عليها 9 ملوك وهم من سلالة بني القاضي، سلالة بربرية من السلاطين حكمت في منطقة القبائل الكبرى وجبال جرجرة في الجزائر من 1511- 1750, مقرهم جبل كوكو بجبال جرجرة بتيزي وزو.

ترجع هذه العائلة في نسبها إلى الصوفي سيدي محند السعيد بن القاضي الذي أسس بمنطقة الصومام الزاوية المشهورة باسمه، واستطاع ابنه أبو العباس أن يحتل مكانة كبيرة بين أهالي مدينة الجزائر.

كانت المدينة تحكمها أسرة الثعالبة (عربية)، وهؤلاء السلاطين هم أبو العباس أحمد بن القاضي (1511 - 1527)، أحمد بن القاضي بن علي بن أحمد، قتل على يد أحد أتباعه، محمد بن القاضي (1527 - 1560) أحمد بن أحمد (1560 - 1583)، محمد بن أحمد (1583) عمر بن أحمد، عمر بن عمر (1598) أحمد بن عمر ''التونسي'' (1632 - 1696)، علي بن أحمد (1696. 1750

كوكو.. ''يوحش الفيل بناسد قماس''

حسب الروايات التاريخية التي استشفيناها من سكان المنطقة تؤكد أن حكام هذه المملكة كانوا متجبرين، والدليل على ذلك حادثة مازال أهل المنطقة يحفظونها عن ظهر قلب.

يروى أن أحد سلاطين الهند أهدى لملك كوكو فيلا، ولشدة بطش هذا الملك فقد ترك هذا الفيل يسرح ويمرح في حقول ومراعي الفلاحين فأهلك الزرع وأفسد الحرث فقلت الغلة، واجتمع أهل القرية ليقُصوا للسلطان ما حدث، فافترق القوم واتفقوا على أن ينطقوا كلمة واحدة أمام السلطان. وفي اليوم الموالي دخلوا مجلس الحاكم وقال كبيرهم أنا أفتتح الحديث بكلمة ''سيدي السلطان هذا الفيل ... وأكملوا أنتم بقية الشكوى بـ ''لقد أهلك زرعنا ورفس غلتنا فجد له حلا''. ولما دخل السلطان بلاطه واعتلى عرشه وسأل : '' ما خطبكم '' نطق كبير القوم '' سيدي السلطان هذا الفيل.. هذا الفيل... ''، إلى أن استكمل ثلاثا دون أن يتبعه أحد، فيئس المسكين من قومه لشدة الإحراج والخوف من بطش الملك فقال: ''سيدي لقد حز في نفسي وأهل القرية أن يترك هذا الفيل وحيدا دون أنيس يؤنسه في وحدته فلماذا لا تجلب له فيلا آخر يكون له سندا ورفيقا''. فضحك السلطان باقتراح أهل قريته فأوصى خدامه بان يجلبوا له فيلة من الهند. ومن ذلك الحين بقيت هذه الحادثة يضرب بها مثلا يردده أهل هذه المنطقة إلى يومنا هذا ''خاف الفيل فأتوا له بأخيه'' أو ما يترجم إلى الأمازيغية ''يوحش الفيل بناسد قماس''.

مماليك كوكو وسلاطين الدولة العثمانية

تشير بعض المصادر التاريخية إلى أن مملكة  كوكو تكن عداء للسلاطين العثمانيين، حيث دخلوا معهم في حروب حامية، ويذكر في كتاب بن مدور أنه ولشدة الكراهية التي طبعت علاقة كوكو بالعثمانيين فقد قيل إن معركة طاحنة بين جيش مملكة كوكو والعثمانيين أسفرت على أسر أحد جنود العثمانيين فقتلوه ودفن عند مدخل قرية تسمى'' أسلوم''، وكان كل من يدخل هذه القرية يقوم ببصق قبره والتبول عليه.

بعد أن احتل الإسبان مدينة جيجل ومناطق أخرى وأصبحوا يهددون مدينة الجزائر، فوض أهالي المدينة أبوالعباس وأرسل لمقابلة السلطان العثماني سليمان القانوني. بعد فترة الود القصيرة، دخل أبوالعباس في صراع مع القائد العثماني خير الدين بربروس، تمكن سنة 1520م أن يستولى على مدينة الجزائر، ولقب ملكا على البلاد.

إلا أن خير الدين عاد سنة 1527م، واستطاع أن يقتل أبوالعباس في نفس السنة وحكم أبناء أبوالعباس من بعده مناطق جبلية وعرة في منطقة القبائل، كان مقرهم في قلعة جبل كوكو، دخلوا في صراع مع جيرانهم (سلاطين بني عباس المقراني)، وتعرضوا لغزوات الأتراك مرات عدة، انتهى أمرهم سنة 1750م، عندما قضى عليهم داي الجزائر.

زفاف ابنة الملك إلى بتشين

يقول الأستاذ بن مدور، واستنادا إلى مصادر تاريخية، إن العلاقة العدائية الموجودة بين ملوك كوكو والعثمانيين عرفت تحسنا بدليل زواج علي بتشين وهو قائد الأميرالية في العهد التركي مع ابنة أحمد الغبريني، وفي يوم زفافها فقد أتى بها موكب يجره جيش جرار ولما وصلوا إلى الجزائر العاصمة استقر بهم المقام بأعالي جبل باب الوادي أي خارج أسوار مدينة الجزائر القديمة، ومنه أخذ هذا المرتفع اسم جبل كوكو إلى وقتنا الحالي.

مملكة الأمس محمية اليوم

من أجل حماية التراث المادي وحفظه من الضياع والاندثار فقد تم تصنيف منطقة كوكو، مؤخرا، ضمن التراث الوطني المحمي، ولحماية الثروة الغابية من الحيوانات التي تعيش فيها تم إنشاء الحظيرة الوطنية لجرجرة بمقتضى المرسوم رقم 83460 المؤرخ في23 جويلة 1983م، والتي تقدر مساحتها بـ 18550 هكتار.

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.