آخر الأخبار
حشد غير مسبوق لأنصار بعجي أمام مقر الأفلان بحيدرةالأحد، 12 أيلول/سبتمبر 2021 11:51
الأفلان: فشل أعضاء اللجنة المركزية المعارضين لبعجيالخميس، 09 أيلول/سبتمبر 2021 10:35
الجزائر تقرر قطع العلاقات مع المغربالثلاثاء، 24 آب/أغسطس 2021 17:32
تحديث : الخميس, 06 شباط/فبراير 2020 14:06

جثمان الفنان عبد الوهاب بودراع يوارى الثرى بمقبرة بوقنداس

ووري الثرى، الثلاثاء، جثمان الفنان عبد الوهاب بودراع بمقبرة بوقنداس بمدينة عنابة، عن عمر ناهز 83 عاما في جو جنائزي مهيب بحضور فنانين ورفقاء وأصدقاء الراحل.  

امينة . ت
امينة . ت
377
جثمان الفنان عبد الوهاب بودراع يوارى الثرى بمقبرة بوقنداس صورة: ارشيف

وبذلك تكون الساحة الفنية الوطنية والمحلية، قد ودعت عازفا على آلتي العود والكمان بعد أن رافق طيلة مسيرته الفنية الطويلة الأجواق الموسيقية الجزائرية، وكذلك أقوى أصوات الطرب الجزائري بمختلف طبوعه.

وخلال مسيرته الفنية التي امتدت لأكثر من سبعين سنة، تنقل عازف العود والكمان الراحل عبد الوهاب بودراع بين الجزائر العاصمة وعنابة، فكان من عازفي جوق الإذاعة الوطنية وجوق التلفزيون الجزائري ورافق نجوم الأغنية الجزائرية والطرب العربي، على غرار أميرة الطرب العربي الراحلة وردة الجزائرية، حسب ما ورد في شهادات رفقاء درب الفنان.

وإلى جانب موسيقى الشعبي والمالوف التي رافق من خلالها عازف العود والكمان الفقيد عبد الوهاب بودراع نجوم الطرب الشعبي والمالوف أمثال  الهاشمى قروابي وحسان العنابى وشيوخ بونة من بينهم ديب العياشى ومبارك دخلة، كان المرحوم من أبرز العازفين الذين رافقوا المنوعات الجزائرية ومطربيها أمثال الراحلة نورة وسلوى إلى جانب أيقونة الأغنية البدوية خليفي أحمد.

وبعنابة مسقط رأسه كان الراحل يتردد على ورشات المعهد البلدي للموسيقى "حسان العنابي"، وساهم في تكوين العديد من العازفين على آلتي العود والكمان على المستوى المحلى.

كما كان يشرف بذات المعهد على ورشة الموشحات والموسيقى الأندلسية.

وعاش المرحوم عازبا في أحضان فنه بوسط مدينة عنابة العتيقة قبل أن تنهكه السنين ويلتحق بدار الأشخاص المسنين بحي الصفصاف بمدينة عنابة، حيث وجد كل الرعاية حسب شهادات المقيمين بها المرفق.

الجزائر | أخبار وتحاليل – أنا نيوز | ana news – موقع إخباري يصدر من الجزائر، تديره على مدار الساعة شبكة صحفيين ومشرفين محترفين. يناقش كل القضايا بأفكار جديدة، يواكب الأحداث الوطنية والدولية ويتحرى الموضوعية والحياد في التحليل، والحجة في التعليق. كما يهتم بموضوعات المجتمع وانشغالات المواطنين، ويفتح النقاش والتفاعل مع القراء عبر التعليقات وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.